همس الكلمات
مرحبا بك فى منتدى همس الكلمات




 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصيام والمعتقدات الخاطئة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره
عضو
عضو
avatar

انثى
عدد الرسائل : 12
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: الصيام والمعتقدات الخاطئة   الخميس 20 سبتمبر - 23:57

يعتقد الكثير من الناس أن للصيام تأثيراً سلبياً على صحتهم فينظرون إلى أجسامهم نظرتهم إلى الآلة التي لا تعمل إلا بالوقود.

وقد اتفق هؤلاء على أن عدم تناول ثلاث وجبات يومياً أمر سيكون له من الأضرار والأخطار ما يجعلهم يقضون ليل رمضان وكل همهم التعويض بالتهام المزيد من الطعام والشراب.

والاكثر من ذلك هو ان منهم من يقضي معظم نهار رمضان نائماً فتتعطل الأعمال ويقل الإنتاج ويزداد استهلاك الطعام والشراب فتذهب المنفعة الدينية والصحية.

وفيما يلي سرد لبعض الأدلة العلمية على خطأ مثل تلك المعتقدات والسلوك:

تشير الدراسات العلمية في علم وظائف الأعضاء إلى يسر الصيام الإسلامي وسهولته، وعدم تعرض الجسم لأي شدة تؤثر تأثيرًا ضارًّا به، بل العكس تحقق له فوائد جمة ما كان يمكن لها أن تتحقق إلا بالصيام، فالصيام الإسلامي صيام سهل ويسير على الجسم.

قال الله تعالى: "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" قال الرازي: إن الله تعالى أوجب الصوم على سبيل السهولة واليسر، وما أوجبه إلا في مدة قليلة من السنة، ثم ما أوجب هذا القليل على المريض ولا على المسافر.

ويتجلى هذا اليسر في إمداد الجسم بجميع احتياجاته الغذائية وعدم حرمانه منها، فالإنسان يمتنع عن الطعام والشراب في الصيام لفترة زمنية محدودة ما بين طلوع الفجر وغروب الشمس فقط، وبهذا يعتبر هذا الصيام تغييرًا لمواعيد تناول الطعام والشراب فحسب.

وقد أودع الله سبحانه في الإنسان طاقات مختزنة، تكفيه إذا انقطع عن الطعام بالكلية من شهر إلى ثلاثة أشهر لا يتناول فيها أي طعام قط.

وبناء على هذه الحقيقة قامت العديد من المصحات العالمية الطبية التي تعالج كثير من الأمراض المزمنة باستخدام ما سموه بالصيام الطبي، بحيث يحرم المريض من كل أنواع الطعام والشراب ما عدا الماء.

وقد وجد الباحثون أن مدة الصيام الإسلامي والتي تتراوح من 12-16 ساعة يقع جزء منها في فترة الامتصاص، وهي حوالي خمس ساعات بعد الأكل، ويقع معظمها في فترة ما بعد الامتصاص، والتي تتراوح من 12-14 ساعة، وهذه الفترة آمنة تمامًا بالمقاييس العلمية، حيث يتوفر في هذه الفترة تنشيط جميع آليات الامتصاص والتمثيل الغذائي يتوازن، فتنشأ آلية تحلل الجيكوجين وأكسدة الدهون وتحللها، وتحلل البروتين وتكوين الجلوكوز الجديد منه.

ولا يحدث للجسم أي خلل في أي وظيفة من وظائفه خلال هذه الفترة فلا تتأكسد الدهون بالقدر الذي يولد أجسامًا كيتونية تضر بالجسم، ولا يحدث توازن نتروجيني سلبي لتوازن استقلاب البروتين، ويعتمد المخ وخلايا الدم الحمراء والجهاز العصبي على الجلوكوز وحده للحصول منه على الطاقة.

الا ان التجويع أو الصيام الطبي لا يقف عند تنشيط هذه الآليات، بل يشتد حتى يحدث خللا في بعض وظائف الأعضاء؛ لذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الوصال في الصوم تيسيرا على أمته.

ويعتبر الصيام الإسلامي تمثيلا غذائيًّا فريدًا إذ يشتمل على مرحلتي البناء والهدم فبعد وجبتي الإفطار والسحور، يبدأ البناء للمركبات المهمة في الخلايا وتجديد المواد المختزنة، والتي استهلكت في إنتاج الطاقة، وبعد فترة امتصاص وجبة السحور، يبدأ الهدم فيتحلل المخزون الغذائي من الجليكوجين والدهون، ليمد الجسم بالطاقة اللازمة أثناء الحركة والنشاط في نهار الصيام.

لذلك كان تأكيد النبي صلى الله عليه وسلم وحثه على تناول وجبة السحور، وذلك لإمداد الجسم بمواد البناء، وكان حثه عليه الصلاة والسلام على تأخير السحور وتعجيل الفطر لأن ذلك من شأنه تقليص فترة الصيام حتى لا تتجاوز فترة ما بعد الامتصاص ما أمكن.

وبالتالي فإن الصيام الإسلامي لا يسبب شدة، ولا يشكل ضغطًا نفسيًّا ضارًّا على الجسم، بحال من الأحوال، بل بالعكس فإن الصيام يحسن درجة تحمل المجهود البدني، بل وكفاءة الأداء العضلي.

وقد أجرى بعض العلماء تجارب في هذا الأمر ثم أشار إلى النتائج فقال: "إن كفاءة الأداء العضلي للصائمين في هذه التجربة المثيرة قد تحسن بنسبة 20% عند 30% من أفراد التجربة و7% عند 40% منهم، وتحسنت سرعة دقات القلب بمقدار 6%، وتحسنت حصيلة ضغط الدم مضروبًا في سرعة النبض بمقدار 12%، وتحسنت درجة الشعور بضيق التنفس بمقدار 9% كما تحسنت درجة الشعور بإرهاق الساقين بمقدار 11%".

وبهذه التجربة يبطل المفهوم الشائع عند الكثيرين من الناس من أن الصيام يضعف المجهود البدني، ويؤثر على النشاط والحركة فيخلدون إلى الراحة والسكون، ويقضون معظم نهار الصوم في النوم والكسل.

وهكذا يرى العلماء في هذا الزمان أن الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هو الحق المنزل من الله. قال تعالى: "ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد" )سبأ: (6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
enas
الاداره
avatar

انثى
عدد الرسائل : 374
العمر : 25
المزاج :
الهواية :
المهن :
تاريخ التسجيل : 17/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الصيام والمعتقدات الخاطئة   الجمعة 21 مارس - 4:36

ميرسى يا اميره

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams1.1talk.net
 
الصيام والمعتقدات الخاطئة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الكلمات :: ~*¤®§(*§ القسم الإسلامى §*)§®¤*~ :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: